samedi 13 avril 2013

حد ما ينجم يسمع حد


ليوم حضرت ملتقى سياسي و حواري بين مجموعة أحزاب منضمتها جمعية بريطانية
توجدت في ها الملتقا أحزاب النهضة و التكتل المؤتمر نداء تونس حزب سلفي... و كنت انا ممثل على الحزب الجمهوري
الإطار كان كيفاش انجمو نخلقو مناخ حواري و دور الإعلام
قعدنا نحكيو يجي 4 سوايع
الخلاصة : حد ما ينجم يسمع حد. تقول طرش. جماعة النهضة شدولنا في خطاب ديماغوجي لكلو تراشق بالاتهامات للمعارضة و لاعلام "العار"
خويا محمد بنور Mohamed Bennour كان الوحيد الي عندو خطاب متوازن و رؤية فيها نوعا ما من النقد البناء. أما خسارة الي مواقف بنور و مواقف حزبو بعيدة كل البعد علا بعضها
Bochra Bel Haj Hmida كيما عادتها ضربة علا الطاولة بش تدافع على الحريات، كل الحريات وعلى مناخ اجتماعي سليم يتسع للكل
من رأيي موش ممكن بش نتحاورو ياسر و لازم على الفرقاء السياسيين تتفاهم و بسرعة على:
- النظام السياسي
- المجلة الانتخابية
- التوافق على النقاط الخلافية في الدستور
- تاريخ الانتهاء من كتابة الدستور
- تاريخ الانتخابات
- طريقة نبذ العنف مع انو حسب رأيي أصعب حاجة بش نتفاهمو فيها هي هاذي على خاطر الجماعة الي في الحكم حاجتها بالعنف كوسيلة من وسائل الي تحب تربح بيها الانتخابات